مرحباً بكم في التجانية أونلاين : " اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما اغلق والخاتم لما سبق, ناصر الحق بالحق والهادي الى صراطك المستقيم, وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم. تم بحمد الله وشكره افتتاح موقع ومنتديات التجانية أونلاين اليوم 18/03/2009 وبهذه المناسبة الكريمة تتقدم ادارة التجانية أونلاين من خلال هذه المساحة الاعلامية الجديدة بأحر التهاني للشيخ سيدي محمد العيد التجاني رضي الله عنه وعنا به, كما تزف أطيب كلمات التهاني لكل أحباب ومريدي الطريقة التجانية, وكل المسلمين عبر العالم . سيكون موقع التجانية أونلاين مساحة اعلامية ذات طابع ديني , بحيث ستتناول كل المواضيع المتعلقة بالاسلام والتصوف, والطريقة التجانية . زوارنا الكرام .. ضيوف موقع ومنتديات التجانية أونلاين .. يسرنا تواصلكم معنا من خلال المواضيع والمقالات التي لها علاقة بطابع الموقع . التجانية أونلاين ... بسير زمانك سر.

     
القائمة الرئسية
اتصــــل بنـــا
الأخبـــــــــــار
أخبر صديقك
البحث في الموقع
دليل المواقع
القائمة البريدية
الأسئلة المتكررة
مجلة المستخدم
فجر الإسلام
أسباب النزول
أصحاب الجنة
أسماء الله الحسنى
أسرار ترتيب القرآن
من قصص القرآن
رمضـــــــــان
قصص الانبياء
شمس المعارف
التصــــــــوف
الطريقة التجانية
السيرة النبويه
الملتقى الدولي الثاني للطريقة التجانية
الجوهره التماسينية
المكتبة السمعية
الذكـر الحكـيم

{ فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ }

محمد (27)




بحث
البحث


متفرقات

فنون
[ فنون ]

الطريقة التجانية طريقة العلماء
اخبار

 بسم الله الرحمن الرحيم الدكتور عمر مسعود التجاني قول رضي الله عنه: اشتهرت الطريقة التجانية بلقب و هو أنها (طريقة العلماء). إن الذي شهرها بهذا اللقب أمور هي: الأمر الأول أن شيخ الطريق و مؤسسها إمام كبير علامة في شرع الله عز و جل مشهود له بذلك معروف بما هنالك و إن شئت فارجع إلى ترجمته في كتاب (الشرب المحتضر من معين بعض أهل القرن الثالث عشر) للشيخ العلامة جعفر بن ادريس الكتاني و كذلك كتاب (سلوة الأنفاس في أعيان فاس) لشيخ المحدثين محمد بن جعفر الكتاني و كتاب (اليواقيت الثمينة في أعيان مذهب عالم المدينة) للشيخ محمد بشير ظافر المدني و كتاب ( شجرة النور الزكية في طبقات المالكية) للشيخ محمد مخلوف و كتاب (الإستقصاء قي أخبار المغرب الأقصى) للشيخ العلامة ابن ناصر السلاوي و كتاب (حلية البشر في أعيان القرن الثالث عشر) للشيخ عبدالرزاق البيطار.




الأمر الثاني أن أصول الطريقة و فروعها منضبطة بميزان الشريعة راجعة إليها محكومة بها قال الشيخ سيدنا أحمد التجاني رضي الله عنه في جواهر المعاني: اعلم أن التصوف هو امتثال الأمر و اجتناب النهي في الظاهر و الباطن من حيث يرضى لا من حيث ترضى. و قال في الجواهر لنا قاعدة واحدة عنها تنبني جميع الأصول أنه لا حكم إلا بالله و رسوله و لا عبرة في الحكم إلا بقول الله و قول رسوله صلى الله عليه و سلم, و إن أقاويل العلماء كلها باطلة إلا ما كان مستندا لقول الله أو قول رسول الله صلى الله عليه و سلم) و قال رضي الله عنه في الإفادة الأحمدية: إذا سمعتم عني شيئا فزنوه بميزان الشرع فان وافق فاعملوا به و إن خالف فاتركوه. الأمر الثالث إن العلماء الذين كانوا في زمن الشيخ التجاني رضي الله عنه و أدركوه و اجتمعوا به قد عدّلوه بأعلى عبارات التعديل و نوّوهوا به بمعاني التكريم و التبجيل و هم – علم الله و شهد الناس- غير مغموزين في دينهم و لا مخدوعين في يقينهم. فهذا الشيخ العلامة محمد بن سليمان المناعي التونسي اجتمع بالشيخ التجاني رضي الله عنه و وصفه فقال: بحر في علوم الشرع الظاهر لا مثيل له فيما رات عيني يخفظ من كتب الفقه مختصر ابن الحاجب و مختصر خليل و تهذيب البراذعي على ظهر قلب و حكي لي أنه يحقظ جميع ما سمع من سماع واحد و أما كتب الحديث فيحقظ صحيح البخاري و صيحي مسلم و الموطأ على ظهر قلبه و أما كتب التوحيد فهو نظير الغزالي. و قال عنه علامة تونس و مفتيها الأعظم إبراهيم بن عبدالقادر الرياحي –و هو من هو- و قد اجتمع بالشيخ التجاني رضي الله عنه: اعلم أن الشيخ المشار اليه من الرجال الذين طار صيتهم في الآفاق و سارت بأحاديث بركاتهم و تمكنه في علمي الظاهر و الباطن طوائف الرفاق و كلامه في المعارف و غيرها من أصدق الشواهد على ذلك و لقد اجتمعت به في زاويته بفاس مرارا و بداره أيضا و صليت خلفه صلاة العصر فما رأيت أتقن لها منه و لا أطول سجودا و قياما و فرحت كثيرا برؤية صلاة السلف الصالح و لخفة صلاة الناس اليوم كادوا أن لا يقتدى بهم. و قال الفقيه العلامة الشيخ محمد بن أحمد الكنسوسي و هو ايضا ممن اجتمع بالشيخ: كنت اسمع بعض أشياخي الصالحين الذي أقرا عليهم يقول اذا عنّت عويصة من أقوال المفسرين أو المحدثين قال الشيخ العارف بالله تعالى سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه و يبالغ في تعظيم ذكره فسألت الناس عن هذا الذي يعظمه الشيخ هذا التعظيم كلما ذكره فقيل لي وليّ كبير الشأن متبحر في العلوم لا يسأل عن شيء من العلوم إلا أجاب بصريح الحق و الصواب بلا روية و لا مراجعة كتاب فكتب السائل جوابه من إملائه و حفظه كأنه يسرده من أصل صحيح و قال الفقيه العلامة محمد بن عبدالله الجيلاني و هو ايضا اجتمع بالشيخ: أما الشيخ أحمد فإنه أخي في الطلب كان يراقبني في أحوالي و أراقبه في احواله عالم بامور الدين و الدنيا جامع بين علمي الشريعة و الحقيقة له يد طولى في علم المعقول و المنقول تقي عارف بالله لا تأخذه في الله لومة لائم و لا يحوم حول الحمى يشار إليه بالصلاح الأمر الرابع لقد قدم الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه مدينة فاس سنة 1213 للهجرة, و استوطنها و قد انتقل الى رحمة الله 1230 للهجرة فتكون مدة اقامته رضي الله عنه بمدينة فاس سبعة عشر سنة. و كانت فاس إذ ذاك مجمع العلماء و جمهرة الشيوخ الفقهاء, كما تشهد بذلك كتب التراجم و الأعلام حتى أن العلامة بن مخلوف جعل علماء فاس طبقة بنفسها و سائر الأقاليم طبقة بل إن شيخ الفقهاء و المحدثين الإمام العلامة محمد بن جعفر الكتاني قد أفرد لهم كتابا سماه (سلوة الأنفاس). و كذلك فعل العلامة عبدالكبير بن هاشم الكتاني في كتابه (زهر الآس في بيوتات أهل فاس) و كذلك فعل العلامة محمد بن عبدالكبير الكتاني في كتابه ) تحفة الأكياس و مفاكهة الجلاس ( . فانظر بعين الإنصاف في أسماء علماء فاس ممن كان موجودا منذ عام 1217 ه إلى عام 1230 ه معروفا بالعلم و الفتوى موصوفا بالحكم بالحق لا بمجرد الدعوى فهل تجد فيهم من نسب الشيخ رضي الله عنه إلى كفر و خروق أو ضلالة و مروق؟ كلا..... بل كانوا يعظمونه و يبجلونه و ينعتونه بنعوت المتحققين بحقيقة العلم و هو رضي الله عنه بين ظهرانيهم يفتي و يعظ و يذكر , و يرشد..... تشهد بذلك مجالسهم و تنسبه إلى الحق مدارسهم .... و علماء فاس إذ ذاك هم الناس. فاذكر منهم غير حصر: العلامة الفقيه المقري محمد بن عبدالسلام العربي توفي سنة 1213 ه, العلامة القاضي عبدالقادر بن شقرون توقي سنة 1219ه, و القاضي فخر الأواخر و الأوائل محمد بن ظاهر الهواري توفي سنة 1220 ه, و شيخ الإسلام و خاتمة المحققين الذي دارت عليه الفتوى بالمغرب العلامة محمد بن أحمد الرهوني توفي سنة 1230ه, و خاتمة الحفاظ بالديار المغربية المحدث الجليل المعروف بالفضل و الجلالة و الثقة و العدالة محمد بن عبدالسلام الناصري توفي سنة 1239ه..... و غيرهم ..... لو ذهبنا نستقصي أسماءهم لاستمر بنا الحال و امتد الكلام و طال.. فمن لم ير هؤلاء و مثلهم معهم أهلية القيام بدولة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر......فهو مغرور. أقول:كان ظهور الشيخ التجاني في هذه البقعة اللامعة,أرض فاس, وهو إبن صحراء عين ماضي بالجزائر بين هذه الكوكبه من الأجلاء والصالحين الأتقياء دلاله واضحه على علو شأنه وعظيم مكانته وسعة علمه ورسوخ قدمه, خاصة وعند ظهوره برز كالقمر وسط النجوم التف حوله الخاصة والعامة يلتمسون نوره والأستزاده من معارف أسراره و يكفي هذا للرد على ابن مايابا الجكني و الهلالي و غيرهما. الأمر الخامس إن القائمين بأمر الطريقة التجانية في مدى مسيرتها المباركة كانوا جميعهم في كل البلدان من المشهود لهم بالتمكن في علوم الشريعة و هم و شيوخ العلم و أئمة الفتوى و حفاظ الحديث النبوي الشريف فاذكر من شئت منهم فلن تلقى إلا عالما عاملا فمنهم و لا حصر: العلامة محمد بن المشري القسميطي و شيخ الاسلام أحمد بن محمد البناني و ولده الفقيه الحسن بن أحمد البناني و الحافظ المحدث محمد بن أحمد السنوسي و كبير العلماء و إمام الفتوى إبارهيم بن عبدالقادر الرياحي و علامة المعقول و المنقول أحمد كلابناني و العلامة محمد بن عبدالواحد المصري و الإمام محمد بن أحمد الجابري و الشيخ الفقيه التهامي بن محمد السقاط, و العلامة الفقيه الزكي الودغيري, و العلامة الفقيه محمد بن أحمد الكنسوسي, و كبير علماء شنقيط و حافظها و محدثها الأوحد محمد الحافظ العلوي, والعلامة عبدالرحمن بن أحمد الصديقي و العلامة الفقيه الأصولي محمد بن سليمان المناعي و العلامة الامام المختار بن محمد الطالب التلمساني و العلامة المحقق محمد الأمين الزيزي و خلق كثير من أهل هذه الطبقة. ثم طبقة أخرى منهم العلامة الإمام مولود بن محمد فال اليعقوبي و العلامة الإمام المجاهد في سبيل الله عمر بن سعيد الفوتي و أخوه العلامة أحمد بن سعيد الفوتي و الإمام الفقيه محمد بن عبدالله العلوي و شيخ الشيوخ بلا نزاع العلامة الامام العربي بن السائح الشرقاوي و العلامة الامام التجاني بن بابا العلوي و هو أحد شيوخ الامام العلامة عارف حكمت المشهور بشيخ الاسلام في دولة الخلافة و الامام احمد بن حمى الله التشيتي و العلامة محمد بن محمد الصفير بن انبوجه التشيتي و اخوه اعجوبة الدنيا العلامة عبيدة بن محمد التشيتي و العلامة بانم بن حم ختار الوداني و العلامة الذي طار صيته في الافاق محنض بن عبيد الديماني و العلامة الامام المختار بن محمد اليعقوبي الذي يكفيه في ارتفاع العلم ان يكون في جملة تلمذته الامام العلامة الشيخ السيد محمد بن المختار الشنقيطي المدفون بقوز المتمة.......و خلق كثير من أهل هذه الطبقة. ثم طبقة اخرى فيهم مشيخة الغرب منهم : العلامة علي بن عبدالرحمن مفتي وهران و الشيخ العلامة عبدالحليم بن سمية مفتي مدينة الجزائر و امام المحدثين الفقهاء محمد بن احمد الفاهاشم الفوتي و الشيخ محمد سلغ بن عمر الكشني و العلامة ابوبكر بن محمد بن عبدالله الكنوي و شيخ الاسلام الحاج ابراهيم انياس الكولخي و ابوه العلامة الشيخ عبدالله بن الحاج و العلامة محمد بن احمد الدرادبي المدفون بتطوان و العلامة الفقيه الأديب اللغوي احمد بن الامين الشنقيطي و العلامة احمد بن احمد السباعي الشريف الحسني و العلامة الأحسن بن ابي جماعة البعقيلي و العلامة الامام المشهور محمد بن عبدالواحد النظيفي و غيرهم خلق كثير. و من طبقتهم في مشيخة الشرق منهم: علامة الشام علي الدقر و العلامة احمد الدادسي و العلامة عبدالرحمن بن زيدان و العلامة عبدالعاطي الاسيوطي و الامام خليل بن زقالي و الامام عبدالعزيز السملالي و العلامة المشهور مكي محمد مكي و العلامة ابراهيم الببلاوي و الامام بدر بن عبدالهادي و الشيخ حسن الاخصاصي و العلامة محمد بن مدكور الطصفاوي و الامام العلامة المشهور محمد بن ابراهيم الببلاوي و الامام العلامة شيخ القراءات و مسند السنة في الحرمين الشريفين ابراهيم الخزامي و الفقيه الامام احمد بن ابي بكر و العلامة الحجة خاتمة المحققين و كبير المسندين و المحدثين محمد الحافظ المصري..... و غيرهم خلق كثير الأمر السادس ان مؤلفات شيوخ الطريقة التجانية التي ألفوها في أحكام الشريعة المطهرة شاهد لهم بأعلى الشهادة بتمكنهم في علوم الشريعة و لولا خوف التطويل الذي يؤدي الى الملال لذكرت اسماء مؤلفاتهم حتى يعلم جاهل و ينتبه ذاهل كما أن اسماء شيوخ الطريقة التجانية تتردد كثيرا في أسانيد العلوم الشريعة كالحديث و الفقه و الأصول يعرف ذلك من له أدنى اطلاع على الأثبات و الفهارس و المسلسلات و المشيخات. فانظر ان شئت في اثبات الشيوخ أهل التمكين و الرسوخ و فهارسهم و مشيخاتهم تجد أسماء أصحاب الشيخ سيدنا أحمد التجاني رضي الله عنه تجتمع عندها الأسانيد, و تدور حولها دوران القلادة على الجيد و هذا لا يخفى علمه على من له اطلاع و معرفة بهذا الشأن, فانظر ان شئت الى (الشوس الشارقة في ما لنا من أسانيد المغاربة و المشارقة) و (البدور السافرة في عوالي الأسانيد الفاخرة) للعلامة الكبير أبي عبدالله محمد بن علي السنوسي الجغبوبي, و انظر اسانيد شيخ الإسلام في دولة الخلافو العثمانية عصمت الله بن اسماعيل بن ابراهيم الحسيني المشهور (عارف حكمت). و انظر الثبت الكبير للعلامة فالح بن محمد بن عبدالله الظاهري المدني الذي سماه (شيم البارق في ديم المهارق) و انظر الثبت المشهور (قطف الثمر في رفع أسانيد الأثر) للعلامة الكبير شيخ المحدثين و امام المسندين صالح بن نوح الفلاني, و انظر (التحرير الوجيز في يبتغيه المستجيز) للعلامة و كيل المشيخة الاسلامية في الخلافة العثمانية محمد زاهد الكوثري. و غيره كثير.

أرسلت في الخميس 26 مارس 2009 بواسطة said
            
[ صفحة للطباعة | أرسل هذا المقال لصديق ]
تقييم المقال

المعدل: المعدل: 0تصويتات:0

ممتاز
جيد جدا جيد عادي رديئ
روابط ذات صلة

الأحد 26 أبريل 2009 - إفتتاحية التجانية أونلاين
الأحد 05 أبريل 2009 - الشيخ سيدي محمد الحافظ المصري التجاني
الجمعة 27 مارس 2009 - البدعة ومفاهيمها
الخميس 26 مارس 2009 - التربيــة
الخميس 26 مارس 2009 - باب في آداب الصحبة والأخوة

التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
News ©
خدمة RSS جديد البرامج جديد المواقع أعضاء جدد Copyright ©
 خلاصة الأخبار   خلاصة المنتديات
1:  HTML2AnyCode 
2:  ChangeFolderColor 
3:  Talk Sender 
4:  A Smaller Image 
5:  Adobe Illustrator 
1:  دليل المقاطعة الإسلامي 
2:  صداالجنوب 
3:  السمندل 
4:  لينكس هوست 
5:  منتديات وجــد 
1: VBSShawnee
2: GaryUmo754
3: RudolfSoar
4: MikaylaT22
5: Margarita1

  Design by الصديق التماسيني